سبحان الله و بحمده ، سبحان الله العظيم

الخميس، 2 ديسمبر، 2010

فضيحة الفيفا



فجرت صحيفة سويسرية يوم الاثنين فضيحة فساد جديدة بين أعضاء اللجنة التنفيذية بالاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) حيث أشارت إلى تورط ثلاثة من أعضاء اللجنة في قضية رشى.
وذكرت صحيفة "تاغز أنتسايغر" أن ثلاثة من أعضاء اللجنة وردت أسماؤهم في قائمة سرية لأشخاص تلقوا رشى من شركة (آي إس إم إم/آي إس إل) الشريك السابق للفيفا والتي أعلنت إفلاسها عام 2001.
وأوضح تقرير الصحيفة أن الأعضاء الثلاثة المذكورين في القائمة من الأعضاء الحاليين في اللجنة التنفيذية التي اقتصر عدد أعضائها على 22 فقط يحق لهم التصويت يوم الخميس المقبل على حق استضافة كل من بطولتي كأس العالم 2018 و2022 ولكن أيا منهم ليس من بين الأعضاء الذين ذكرت أسماؤهم في فضيحة بيع الأصوات التي تفجرت قبل أسابيع قليلة وأسفرت عن إيقاف اثنين من أعضاء اللجنة.
وكانت صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية كشفت في تشرين الأول/أكتوبر الماضي عن فضيحة فساد أخرى تتعلق بالتصويت على حق استضافة بطولتي كأس العالم 2018 و2022 حيث أشارت إلى أن النيجيري آموس آدامو والتاهيتي رينالد تيماري عضوي اللجنة التنفيذية عرضا بيع صوتيهما لصالح ملف بعينه مقابل الحصول على مبالغ مالية لاستغلالها في بناء منشآت ومرافق رياضية في بلديهما.
وقررت لجنة القيم بالفيفا، بعد التحقيق في هذه الإدعاءات، في 18 تشرين الثاني/نوفمبر الحالي إيقاف تيماري رئيس اتحاد الأوقياني لمدة عام واحد وإيقاف آدامو لمدة ثلاث سنوات من مزاولة أي أنشطة تتعلق باللعبة مع تغريمهما وحرمانهما من المشاركة في عملية التصويت التي تجرى يوم الخميس المقبل في زيوريخ.
كما قررت اللجنة إيقاف أربعة آخرين من الأعضاء السابقين للجنة التنفيذية بالفيفا لفترات تتراوح بين عامين وأربعة أعوام.
وتبث هيئة الإذاعة البريطانية "بي.بي.سي" في وقت لاحق اليوم (الاثنين 29/11/2010) تحقيقا عن الفيفا وفضيحة بيع الأصوات وينتظر أن يتضمن التحقيق ادعاءات مماثلة لتلك التي أعلنتها الصحيفة السويسرية اليوم.
وأوضحت الصحيفة السويسرية اليوم أن عضوا رفيع المستوى باللجنة التنفيذية ينتمي لأميركا الجنوبية حصل على 9.5 مليون دولار من شركة آي إس إل في الفترة من آب/أغسطس 1992 إلى تشرين الثاني/نوفمبر 1997 عبر شركة وهمية في ليشتنشتاين.
مدونة رشيد © 2009-2005 | جميع الحقوق محفوظة | تصميم وتطوير : مدونة عربى حر